عربي ودولي

أوروبا تدعو إيران إلى إنهاء العنف وترمب يندد بـ “المأساة”

الداعي نيوز – وكالات : حث الاتحاد الأوروبي إيران، أمس، على إنهاء العنف، وممارسة «أقصى درجات ضبط النفس» في التعامل مع الاحتجاجات التي تهز البلاد منذ أيام فيما ندد الرئيس الأميركي دونالد ترمب بـ{المأساة والموت} ، في وقت واصلت فيه منظمات حقوق إنسان وناشطون نشر إحصائيات تشير إلى ارتفاع عدد الضحايا والمعتقلين، وبدأت خدمات الإنترنت العودة في العاصمة طهران وعدد من المحافظات، بعدما قطعتها السلطات لأكثر من 100 ساعة في أنحاء البلاد، بهدف احتواء احتجاجات عنيفة على رفع أسعار الوقود.

واندلعت الاحتجاجات يوم 15 نوفمبر (تشرين الثاني)، بعدما أعلنت الحكومة رفع أسعار البنزين بنسبة 50 في المائة، للحصة المدعومة من الحكومة، و300 في المائة للبنزين الحر، وانطلقت في عدة بلدات، في أقاليم مختلفة، قبل أن تنتشر في نحو مائة مدينة وبلدة، وقال محافظ طهران إنها شملت 70 في المائة من المحافظات الإيرانية، وقال في تصريح آخر إنها شملت 22 محافظة. وسرعان ما تحول المحتجون إلى مطالب سياسية، منها تنحية كبار المسؤولين بالدولة.

وذكرت «منظمة العفو الدولية»، الثلاثاء، أن هناك تقارير أشارت إلى مقتل أكثر من 100 متظاهر، وأن حصيلة القتلى الحقيقية ربما تزيد على 200 قتيل، وهو ما يجعلها أسوأ اضطرابات في إيران في عشر سنوات على الأقل، وربما منذ الثورة في عام 1979.

وفي أول تعليق على الاحتجاجات الإيرانية، اتهم الرئيس الأميركي دونالد ترمب النظام الإيراني بقطع الإنترنت للتستر على ما يجري من «موت ومأساة» وسط موجة من الاحتجاجات التي طالبت نحو مائة مدينة إيرانية خلال الأيام الماضية وأوقعت قتلى.

وكتب ترمب على «تويتر»: «لقد أصبحت إيران غير مستقرة إلى درجة أن النظام أغلق شبكة الإنترنت لديهم بالكامل حتى لا يتمكن الشعب الإيراني العظيم من الحديث عن العنف الهائل الذي يحدث داخل البلاد. إنهم لا يريدون أي قدر من الشفافية، معتقدين أن العالم لن يكتشف الموت والمأساة التي يسببها النظام الإيراني!».

وأعربت متحدثة باسم الاتحاد الأوروبي، مايا كوسيانتيتش، عن تعازيها لعائلات الضحايا، ودعت إلى الحوار لوضع حد التوترات. وقالت في بيان: «نتوقع من قوات الأمن الإيرانية ممارسة أقصى درجات ضبط النفس في التعامل مع الاحتجاجات، كما نتوقع من المحتجين التظاهر بسلمية. أي شكل من أشكال العنف غير مقبول». وأضافت: «يجب ضمان حقوق حرية التعبير والتجمع». وأشارت إلى أن الاتحاد الأوروبي يتوقع من السلطات الإيرانية إعادة الاتصالات، وإنهاء التعميم شبه الكامل على الإنترنت، والمفروض منذ نهاية الأسبوع الماضي.

وصدر بيان عن متحدث باسم الخارجية الألمانية، يقول إن ألمانيا تشعر «بالصدمة من تقارير عن مقتل أكثر من 100 شخص في المظاهرات»، وتدين «استخدام العنف غير المتوازي من قبل القوات الأمنية الإيرانية».

ودعا البيان إلى الحفاظ على «حق التظاهر السلمي والسماح للشعب الإيراني بأن يظهر عدم رضاه عن الوضع السياسي والاقتصادي بشكل سلمي وحر». وأضاف: «نتوقع من السلطات الإيرانية أن ترفع الحظر عن الإنترنت، وندعو القوات الأمنية إلى ممارسة ضبط النفس».

وأعرب صندوق النقد الدولي عن أسفه على العنف وفقدان الأرواح خلال الاحتجاجات، وأكد أنه لم يناقش رفع أسعار البنزين مع إيران.

وقالت المتحدثة باسم الصندوق كاميلا أندرسن: «يواصل صندوق النقد الدولي بشكل عام تقديم المشورة للدول المنتجة للنفط في الشرق الأوسط ووسط آسيا لخفض دعم الوقود مع تعويض الفقراء بدعم نقدي.. وهو ما نعلم أنه النهج الذي اتخذته إيران».

وأفادت «إذاعة فردا» الأميركية نقلاً عن ناشطين عرب بأن أكثر من 58 قتلوا في محافظة الأحواز، من بينهم 28 في ميناء معشور جنوب البلاد، فيما تخطى عدد المعتقلين 450 شخصاً خلال الأيام الأخيرة.
وأوردت عن ناشطين ومراكز حقوق الإنسان، تجاوز عدد القتلى في محافظة كرمانشاه الكردية 23 شخصاً بينما بلغ عدد القتلى بمحافظتي كردستان وآذربايجان الغربية 16 شخصاً. وفي العاصمة طهران قُتِل 14 شخصاً، وفي محافظة البرز في ضاحية غرب العاصمة قتل ستة أشخاص، وفي محافظة فارس سقط 10 أشخاص، فيما قُتل ثمانية في أصفهان. وفي كرمان قتل اثنان وآخر في تبريز مركز محافظة آذربايجان الشرقية.

وقالت الإذاعة إن 138 شخصاً لقوا حتفهم في 31 مدينة إيرانية، وأشارت إلى أن عدد المعتقلين تخطى الثلاثة آلاف شخص.
في السياق نفسه، نقلت قناة «إيران إينترنشنال» الناطقة بالفارسية نقلاً عن مصادر مطلعة إن عدد القتلى حتى يوم الاثنين بلغ 118 شخصاً في أربعة مستشفيات بمدينة كرج غرب طهران. وأضافت أن «ضباط الاستخبارات نقلوا بشاحنات مخصصة للحوم من مستشفى مؤسسة الضمان الاجتماعي في طهران نحو 36 جثة من المحتجين».

وكانت وكالة «فارس» التابعة لـ«الحرس الثوري» ذكرت السبت في تقرير أن ألفاً اعتُقلوا خلال الاحتجاجات، وتناقلت وكالات إيران إحصائيات منفصلة عن مسؤولين إيرانيين، لكنها لم تنشر إحصائ

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق