عربي ودولي

أمل يلوح علاجا للوباء.. خلايا تائية في الدم ⁨

الداعي نيوز/ وكالات

مع تسجيل فيروس كورونا المستجد أكثر من 299 ألف وفاة حول العالم، وتسببه بأضرار فادحة على اقتصادات الدول، يحاول العلماء مسك طرف أي خيط يوصلهم إلى لقاح أو علاج ينهي هذه المأساة.

الجديد اليوم أن دراستين حديثتين كشفتا أن الخلايا “التائية” أو ما يعرف بـ “T Cells” تساعد جسم الإنسان على محاربة عدد من الفيروسات، لكن دور هذه الخلايا اللمفاوية في التصدي لفيروس كورونا المستجد لم يكن واضحا بشكل كاف، بحسب الخبراء.

يشار إلى أن الخلايا التائية تكافح الفيروس عبر طريقتين، الأولى أن تقوم الخلايا التائية المساعدة بتحفيز خلايا مناعية أخرى، من أجل مكافحة العدوى.

أما الثانية، أن تقوم ما تعرف بـ”الخلايا التائية القاتلة” بتدمير الخلية التي أصيبت بالفيروس، وبالتالي، فإن خطورة المرض ستكون متوقفة بشكل كبير على قوة الاستجابة التي تحصل من قبل هذه الخلايا.

وقام باحثون في معهد “لاجولا” الأميركي لعلم المناعة، بتحديد بعض أجزاء “البروتين الفيروسي” التي يمكنها أن تثير أقوى رد فعل من قبل الخلايا التائية.

كما درس الأكاديميون خلايا من 10 مرضى أصيبوا بفيروس كورونا المستجد وظهرت عليهم أعراض خفيفة، فأوضحت النتائج أن كافة المصابين يحملون الخلايا التائية المساعدة.

والمهم بالأمر أنها استطاعت أن تتعرف على “بروتين سبايك” الذي يساعد الفيروس في العادة حتى يتسلل إلى داخل الخلية.

إلى ذلك، أودى فيروس كورونا المستجدّ على الأقل بـ299 ألفاً و638 شخصاً حول العالم منذ ظهر في الصين في كانون الأوّل/ديسمبر، حسب حصيلة أعدّتها وكالة فرانس برس الساعة 19,00 ت.غ الخميس استناداً إلى مصادر رسميّة. فيما سُجّلت أكثر من أربعة ملايين و395 ألفاً و790 إصابة في 196 بلداً ومنطقة.

وسجّلت الولايات المتحدة التي ظهر فيها الوباء بداية شباط/فبارير، أعلى حصيلة إجماليّة للوفيّات بلغت 84985 من بين مليون و401 ألف و948 إصابة. وأعلِن تعافي 243 ألفاً و430 شخصاً على الأقلّ.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق