عربي ودولي

“ألانيا” التركية.. مصدر الطمأنينة بنفوس الأجانب قبل كورونا وبعده

الداعي نيوز / متابعة

بعثت التدابير التي اتخذتها الجهات الرسمية التركية لمنع انتشار فيروس كورونا، الطمأنينة في قلوب الأجانب المقيمين في قضاء ألانيا بولاية أنطاليا المطلة على البحر المتوسط (جنوب).

وبدأت الجهات الرسمية في تركيا، اتخاذ التدابير اللازمة لمنع انتشار كورونا في قضاء ألانيا، الذي يقيم فيه أكثر من 32 ألف مواطن أجنبي، غالبيتهم من مواطني الدول الأوروبية، مباشرة بعد ظهور أول حالة إصابة بالوباء في تركيا.

ووفقا لبيانات نظام النفوس القائم على حصر الأشخاص عبر عناوين سكنهم، فإن أكثر من 32 ألف أجنبي من 82 دولة، يقيون بشكل دائم في ألانيا، ويشكلون حوالي 10 في المئة من سكان القضاء البالغ تعداده 328 ألف شخص.

ويعبر الأجانب المقيمون في القضاء عن رضاهم عن تدابير سلطات الولاية؛ لمنع انتشار كورونا، من خلال نشر تسجيلات مصورة حول تلك التدابيرعبر حساباتهم الشخصية في وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال رئيس رابطة الأجانب في ألانيا، عبد الله قره أوغلو، إن جميع الرعايا الأجانب في المنطقة هم أعضاء في الرابطة التي تنفذ نشاطاتها بالتنسيق مع بلدية القضاء.

وأوضح قره أوغلو، لمراسل الأناضول، أن الرابطة على تواصل مع جميع المقيمين الأجانب في ألانيا، وتعمل على نقل وإبلاغ الرعايا الأجانب بجميع القرارات المتخذة في إطار التدابير الخاصة بمنع انتشار كورونا.

وذكر أن بلدية ألانيا تعمل على مساعدة المقيمين الأجانب بشكل دائم في القضاء من خلال توفير احتياجاتهم الأساسية والعاجلة.

وتابع قره أوغلو، مقيمي ألانيا من الأجانب سعداء وراضون جدًا عن التدابير المتخذة، ويدركون جيدًا أن الجهات الرسمية تتعامل معهم على قدم المساواة مع المواطنين الأتراك، وأن بلدية ألانيا تقوم بكل ما هو ضروري لمنع انتشار الوباء.

– نواظب على اتباع القواعد المرعية كي لا نواجه مشاكل في حياتنا اليومية

وقالت المواطنة الجورجية أنجيليكا تشيزيا، التي تعمل كمترجم محلف ومستشار عقاري في المنطقة منذ 21 عامًا، إنها تحب العيش في تركيا و عموم المواطنين الأتراك وتشعر بالرضا عن التدابير المتخذة لمنع انتشار الوباء من سلطات البلاد.

وأوضحت تشيزيا لمراسل الأناضول، أنها تواظب على اتباع القواعد المرعية ولا تواجه أي مشاكل في حياتها اليومية، وتتقدم بعميق الشكر والامتنان لتركيا حكومة وشعبا وللرئيس رجب طيب أردوغان، على الجهود المبذولة من أجل منع انتشار كورونا.

وقالت: من الجميل أن نعيش هنا. نحن نتبع القواعد المرعية والمعلن عنها من قبل وزارة الصحية وليس لدينا أي مشاكل. نشعر أننا أكثر أمانًا في تركيا، التي لم تذخر جهدًا من أجل تزويدنا بالإمدادات الطبية اللازمة.

– الكمامات ومواد التعقيم توزع مجانا

بدورها قالت المواطنة الروسية إيلينا روداكوفا (52 عامًا)، والتي تقيم في ألانيا منذ 7 سنوات، إنها اتبعت تعليمات وزارة الصحة، وهي تشعر بالطمأنية في تركيا ولا تنوي مغادرتها.

وأضافت لمراسل الأناضول، أنها تشعر بأنها محظوظة جدًا للعيش في تركيا، لاسيما أن الدولة التركية توفر الكمامات ومواد التعقيم للمواطنين والمقيمين مجانًا.

كما قالت المواطنة الألمانية والمقيمة في القضاء، أورسولا كرين (65 عامًا)، إنها تعيش في ألانيا منذ 14 عاما.

وأضافت لمراسل الأناضول، إنها تشعر بأن تركيا هي وطنها الثاني، وتشعر فيها بالأمان والسعادة، مثمنة عاليًا الخدمات التي توفرها بلدية ألانيا لكبار السن بشكل خاص والدور الذي تضطلع به الشرطة في توفير الأدوية والاحتياجات الأخرى للمواطنين والمقيمين.

– التدابير المتخذة كافية

من جهتها، قالت المواطنة المولدوفية أفروسينية كور أوغلو (64 عامًا)، أنها تعيش في ألانيا منذ 16 عامًا، مشيرة أن بلدية القضاء تبذل جهودًا كبيرة لتلبية احتياجات المواطنين الأجانب.

وأوضحت كور أوغلو أن البلدية تتواصل معها باستمرار، مشيرة أن التدابير المتخذة كافية، لاسيما وأن البلدية تقوم بتوزيع الكمامات ومواد التعقيم مجانًا.

وذكرت أن البلدية لا تذخر جهدًا في مساعدة الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا عندما يحتاجون للمساعدة.

وحول حياتها اليومية قالت كور أوغلو، إنها تقوم يوميًا بإطعام القطط والكلاب، وتتابع الأخبار المتعلقة بالوباء وتعليمات وزارة الصحة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق