منوعات

أقمار اصطناعية تلتقط صورًا لحرائق غابات الأمازون

الداعي نيوز – متابعة : زداد حجم الحرائق في غابات الأمازون في البرازيل إلى درجة مؤسفة حتى أصبحت ترى من الفضاء، وتعد هذه الحرائق الأسوأ من نوعها منذ بدء المعهد الوطني البرازيلي لأبحاث الفضاء بتتبع حرائق الغابات في العام 2013، إذ ازدادت المساحات التي دمرتها الحرائق بنسبة 83%مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

ونشر الصحفي الأمريكي صاموئيل أوكفورد تغريدة على حسابه على موقع تويتر يؤكد فيها أن صور الأقمار الاصطناعية في يوم السادس عشر من أغسطس/آب أظهرت أن نشاط الحرائق الحالي في غابات الأمازون يقل قليلًا عن متوسط نشاطها خلال الخمسة عشر عامًا الماضية.

تولد غابات الأمازون 20% من كمية الأكسجينالموجودة في الغلاف الجوي للأرض، وأدت الحرائق المشتعلة إلى تشكيل سحابة دخان كبيرة غطت مناطق بأكملها في شمالي شرقي البلاد، إذ حجبت هذه السحابة ضوء الشمس عن مدينة ساو بالو التي يزيد عدد سكانها عن 12 مليون نسمة.

يؤدي إشعال المزارعين النار عمدًا في الغابات من أجل إطعام المواشي إلى حرائق يصعب السيطرة عليها.

تختلف الحرائق الحالية عن الحرائق السابقة التي تحدث في مواسم الجفاف فقط، وقال البيرتو سيتزر الباحث في المعهد الوطني البرازيلي لأبحاث الفضاء لرويترز «يوفر موسم الجفاف ظروفًا مواتية لاشتعال الحرائق وانتشارها، لكن الحرائق الحالية ناجمة عن عمل بشري سواءًا كان مقصودًا أم عن طريق الخطأ».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق