المحلية

أزمة “مقبرة الشريف” في بعقوبة…أين الحقيقة؟

الداعي نيوز : كشف عضو مجلس محافظة ديالى عامر الكيلاني، الأربعاء (28 اب 2019)، تفاصيل مثيرة عن ازمة مقبرة الشريف في مدينة بعقوبة.

وقال الكيلاني ، إن “حقيقة ازمة مقبرة الشريف التي برزت قبل أيام، يعود تأريخها لأكثر من عامين تقريبا وتتلخص بقيام الوقف الشيعي بعرض قطعة ارض ضمن حدود المقبرة للاستثمار لبناء دور سكنية للشهداء واطئة الكلفة”، لافتا الى أن “الارض متروكة ضمن حدود المقبرة ولا توجد بها اية قبور”.

واضاف، أن “مقبرة الشريف هي بالأساس موضع نزاع منذ سنوات بين الوقفين السني والشيعي، وادعاء كل منهما بانه له الاحقية بإداراتها واتخاذ اي قرار يتعلق بالاستثمار فيها”، مبيناً أن “عرض الوقف الشيعي قطعة الأرض (الملعب) للاستثمار وبدء العمل به فجر الازمة مؤخرا والتي كانت هادئة خلال العامين الماضيين”.

وطالب عضو مجلس ديالى، رئاسة الوزراء للـ”تدخل بشكل عاجل وحسم ملف عائدية ارض مقبرة الشريف”، مشيراً الى أن “صراع الوقفين وقيام بعض المسؤولين بالأدلاء بتصريحات متشنجة سيؤدي حتما الى ردود فعل قد تقود الى نشوب حريق في بعقوبة وهذا ما لا يقبل به اي وطني غيور على ديالى”.

وتابع، أن “بعقوبة وديالى بشكل عام ليست بحاجة الى ازمة جديدة في ظل التحديات الامنية خاصة مع بروز الخروقات مؤخرا في حزام بعقوبة”، داعيا كل “الاطراف الى التهدئة والابتعاد عن الخطابات الساخنة التي تؤدي الى انعكاسات سلبية على المجتمع”.

وتعد مقبرة الشريف الاكبر على مستوى ديالى ويعود تاريخها الى أكثر من 800 سنة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق