منوعات

أجزاء من القمر الاصطناعي الهندي المدمّر ما زالت تدور حول الأرض

الداعي نيوز – متابعة : قدر علماء الفلك الهنديون أنهم عندما دمروا قمرًا اصطناعيًا بصاروخ في 27 من مارس/ آذار أن بقاياه ستتحلل خلال 45 يومًا، إلا أن علماء الفلك في مركز هارفارد-سميثونيان للفيزياء الفلكية ما زالوا يتتبعون 41 قطعة من حطام القمر الاصطناعي من أصل 400 قطعة رُصدت في مدار حول الأرض بعد ستة أسابيع من الموعد المتوقع لتحللها، وتقدر تقارير صحيفة ذي إندبندنت أن الحطام سيحتاج إلى عامٍ على الأقل حتى يحترق بالكامل في الغلاف الجوي للأرض.

ونشر جوناثان ماكدويل الباحث في مركز هارفارد-سميثونيان للفيزياء الفلكية مخططًا يظهر الوقت اللازم لاحتراق بقايا القمر الاصطناعي في تغريدة على حسابه على موقع تويتر.

وزاد الأمر سوءًا وارتفع مستوى الخطر الذي سببه الحطام على محطة الفضاء الدولية بعد أن ارتفعت 24 قطعة منه فوق موقعها،  ما يشكلتهديدًا على حياة رواد الفضاء على متنها، وصرحت وزارة الخارجية الهندية سابقًا علىموقعها على شبكة الإنترنت «أجريت هذه التجربة في الغلاف الجوي المنخفض لضمان عدم بقاء حطام فضائي، ومهما كان حجم الحطام الناتج فإنه سيتحلل خلال أسابيع».

أشاد رئيس الوزراء الهندي بنجاح اختبار الصاروخ المضاد للأقمار الاصطناعية، وقال وقتها لوسائل الإعلام المحلية «أصبحت الهند الآن قوة فضائية رئيسة بعد النجاح الباهر الذي حققته».

لكن وكالة ناسا لم تُعجب بهذه التجربة، وصرح جيم برايدنستاين مدير وكالة ناسا «من الخطأ إجراء تجارب تؤدي إلى تشكل حطام فضائي في مدارات قريبة من محطة الفضاء الدولية، وستعرّض هذه التجارب مستقبل رحلات الفضاء البشرية للخطر».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق